! مشروعك لن ينجح إذا

:خمسة اسباب قد تساهم في فشل مشروعك التجاري الشخصي اذكرها هنا من غير ترتيب

.١-إذا كنت تعتمد على منصة واحدة فقط للتسويق

لو كان مشروعك قائم بالكامل على الانترنت سواء موقعك الشخصي او على وسائل التواصل الاجتماعي. وجود منصة واحدة فقط للتسويق قد يفقدك الكثير خصوصاً لو كان ٩٠٪ من عملائك مثلاً يأتون من منصة واحدة، وبقية المنصات تتوزع عليها العشرة الباقية. و للأسف هذا ما حصل معي شخصياً أثناء التسويق للبرنامج التدريبي ” كيف تبني مشروع عمل حر ناجح؟” والذي سيكون التسجيل له متاح قريباً باذن الله. فجأةً، قرَرَت انستقرام ان تلغي حسابي، في وسط الحملة التسويقية لهذه الورشة. و في الحقيقة انا اعلم جيداً بأن ٩٠٪ -ان لم يكن اكثر -هم أصلاً من الانستقرام و الباقي يأتي من خلال البودكاست و المدونة. ولكن من أكثر القرارات الجيدة التي اتخذتها في الفترة السابقة،هي تكوين مجموعة بريدية استطيع التواصل من خلالها لمتابعيني عن قرب. و لذلك حين اختفى الانستقرام استطعت التواصل سريعاً معهم عن طريق البريد الالكتروني و أوضحت لهم ما حدث لحساب الإنستقرام،- للانضمام للمجموعة البريدية اضغط هنا– و لاحظت ايضاً أهمية التركيز على محتوى المجموعة البريدية يجب ان يكون قيّم و محفز و جاذب خصوصاً بأني شخصياً أُحب ان يكون عملي وجهدي مناسب لتطلعات متابعيني. كل شيء اقدمه لابد ان يكون ذا قيمة عالية

نصيحتي لك، عدّد منصات التسويق بدرجة تستطيع من خلالها تقديم محتوى قيّم لمتابعينك، ولكن لا تعددها بشكل كبير حتى لا تواجة صعوبة صناعة المحتوى و يصبح الأمر جهد كبير من غير فائدة

٢- إذا كانت رسالتك غير واضحة

اذا لم تجد أي عميل يشتري خدمتك او منتجك، غالباً يكون السبب في عدم وضوح رسالتك وبأن رسالتك لم تصل الى عملائك. و لم يشعروا بحاجتهم لخدمتك او منتجك. وهذا الأمر بالذات قد يفقدك الكثير والكثير من العملاء. لأن وضوح رسالتك التسويقية في أذهان عملائك و وضوح القيمة التي يحصلوا عليها من خلال خدمتك او منتجك من أهم الأسباب التي تدفع عملائك انهم يخرجوا البطاقة البنكية ويقرروا الشراء. وخصوصاً شعورهم انك تتفهّم احتياجاتهم و بأنك افضل . من يخدمهم في السوق يجب ان يتعرف عملائك المحتملين على القيمة الحقيقية الي تقدمها لهم. ويجب ان تصل لهم تلقائياً من خلال منصات التسويق التي اخترتها لتسويق مشروعك. وهذه من أهم الاساسيات التي أُعلّمها من خلال ورشة “كيف تبني مشروع عمل حر ناجح” و التي ستكون متاحة باذن الله قريباً

٣- منتجك او الخدمة ليس لها حاجة في السوق

اختبار المنتج او الخدمة هي أهم مرحلة يمر عليها مشروعك، والسبب هو اختبار حاجة الناس لخدمتك و هل عليها طلب خصوصاً لو كانت الظروف المتغيرة التي نعيشها حالياً تعزز من ضمور الطلب على هذا المنتج او هذه الخدمة. و لذلك استثمر القليل من المال و اختبر دافعية الناس للشراء و اختبر احتياجهم. قد لا يتطلب الأمر تغيير المنتج او الخدمة بالكامل ولكن يتطلب تغيير بسيط في النموذج التجاري و خطة المشروع

٤- لم تستثمر المال والجهد

استثمار الجهد والمال من أهم العناصر الأساسية ليصل مشروعك الى مرحلة الاستقرار في الدخل و الاستقرار في تحصيل العملاء. يجب ان تستثمر جهد كبير في بناء مشروعك خصوصاً في المراحل الأولى. سيكون الجهد مضاعف وساعات عمل لاتنتهي. بالاضافة الى التسويق المستمر فقط ليدخل مشروعك في دائرة الوعي و يصبح لديك قاعدة من المتابعين المهتمين في ما تقدمه. يتمحور جهدك في بداية مشروعك على منتجك أو خدمتك وخلق القيمة التي تميّزك عن منافسيك. بالاضافة الى التسويق المستمر اللانهائي والذي سيستمر معك طوال فترة حياة مشروعك

استثمار المال امر حتمي، و يأتي تعزيزاً لجودة خدمتك او منتجك و لخطتك التسويقية. الهدف من استثمار المال هو بناء الأصول الاساسية التي تساعدك على توليد الدخل و يأتي الدخل ليتحول الى جزء منه يعتبر دخل يعود لتغطية التكاليف و استثمار للتوسع. و دخل يتعبر الربح الصافي لك من مشروعك. ولكي تدور هذه العجلة بشكل جيد وممتاز تحتاج الى الكثير من الصبر و المال والجهد. ان لم تكن مستعد لبذل هذا كله. فأنت غير مستعد لبناء مشروع تجاري

٥-التوقف

التوقف يعني قتل المشروع، سواء كان التوقف عن بذل الجهد، او عن الاستثمار او عن البيع، او حتى عن صناعة المحتوى والتسويق. والتوقف يأتي غالباً نتيجة ان التوقعات التي يضعها صاحب المشروع منذ البداية لم يتحقق اياً منها. فإما كانت توقعات صاحب المشروع أكبر من امكانيات المشروع الحالية، او أن العمليات الأساسية للمشروع لم تتوائم مع خطط صاحب العمل الحر. ولذلك يجب ان تكون توقعاتنا لمشاريعنا واقعية و غير خيالية. لن تستطيع ان تصل الى دخل كبير من السنة الأولى لمشروعك. ماعدا لو كانت لديك التجربة المسبقة ،والعلاقات، ولديك الموارد لبدء هذا المشروع

جميعنا يرغب في بناء مشاريع تجارية تحقق لنا الاكتفاء المعنوي والمادي، و نتمنى ان نحققها بجهد اقل، وبموارد اقل، وفي اقصر وقت ممكن. والكثير من عناوين مواقع التواصل الاجتماعي تروج لهذه الفكرة الغير واقعية. الواقع دائماً يقول بأن التركيز، الاستمرار الاصرار، بذل الجهد والمال. ومواجهة مشاكل المشروع مهما كانت ستحقق لك مشروع قوي بأساس متين تستطيع من خلاله تحقيق الثراء في حياتك. استمتعوا برحلة بناء مشاريعكم و لا تستعجلوا النتائج، ستأتي النتائج في وقتها و ستكون رائعة

اصنع محتوى ايضاً في انستقرام و في البودكاست على ساوندكلاود و ابل بودكاست

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s